مرحبا بكم في منتديات الأوراس الجزائريةدخول

منتديات الأوراس منتدى متنوع شامل يحلم بأن تكون الجزائر عالية مع الأحباب والأصدقاء العرب والمسلمين ديني ،علمي ، ثقافي...أجمل الأناشيد الإسلامية والفيديو كليب ...مساندة الشعب الفلسطيني والشعب العربي والمسلم ...


شاطر

description قبل ان ياخذك لسانك الى المهالك

more_horiz


اسجن لسانك.. قبل أن يأخذك إلى المهالك..

كثير ما نرى شاب أو فتاة ما شاء الله يتحدثون بطلاقة ، والكل يتاثر بهم وينصت لهم ، ولكن حديثهم في الغيبة والنميمه وربما كذب وخداع.

والبعض ربما يحزن انه دائما صامت ولا يتكلم كثير ، فأقول صمتك ياالحبيب ويا اختي الكريـمة افضل من حديثك مع الناس في المحرمات من غيبة ونميمه وطعن في الأخريـن .

تحدث بما هو يفيدك في الدنيا والآخرة ، واهجر اي حديث يضرك في الدنيا والآخـره ، اللسان يا اخوان ويا اخوات يحتاج إلى حـبس.

ولنتأمل هذه الأحاديث المهمة التي قالها نبينا
محمد صلى الله عليه وسلم ، ونعمل بها من اليـوم ،فهي نصائح قيـمة من خير البشر .

1) عن أبي موسى رضي الله عنه قال :

قلت : يا رسول الله أي المسلمين أفضل؟ قال ( من سلم المسلمون من لسانه ويده )
رواه البخاري ومسلم والنسائي .

2) وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال قلت يارسول الله : ما النجاة؟؟ قال ( أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك )
رواه أبو داود والترمذي .

3) وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

( والذي لا إله غيره ما على ظهر الأرض من شيء أحوج إلى طول سجن من لسان )
رواه الطبراني .

4) وعن سفيان بن عبد الله الثقفي رضي الله عنه قال :

قلت: يا رسول الله : حدثني بأمر أعتصم به قال : ( قل ربي الله ثم استقم )

قال: قلت يارسول الله ما أخوف ما تخاف علي؟؟

( فأخذ بلسان نفسه ثم قال هذا ) رواه الترمذي وقالحديث حسن صحيح

5) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه ولا يدخل الجنة رجل لا يأمن جاره بوائقه )
رواه أحمد وابن أبي الدنيا. وقال الألباني: حديث حسن.

فلنحذر اخواني واخواتي من خطر اللسان، فامره عظيـم، والكثير يتكلم في امور محرمـة ، وربما كفر وهو لا يدري، حيث البعض يستهزئ بالديـن ويطعن في الصالحين وفي سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا كفر والعياذ بالله.

فكل كلمة نحسب لها حساب يا أحبه، نرى هل إذا خرجت لها فائدة أوليس لها فائدة، فإن كان لها فائدة تكلمنا وإن لم نرى لها فائدة صمتنا أفضل .؟
اللهم ارزقنا العفة والحياء والستر

descriptionرد: قبل ان ياخذك لسانك الى المهالك

more_horiz
السلام عليكم أخي كريم
نشكرك على مواضيعك المفيدة والقيمة التي بها نستفيد ونفيد
وبهذا أود إضافة قليل لهذا الموضوع
الأذى باللسان
د. عمر عبدالكافي

حيث يقول أنها آفة صعبة ومرذولة، وآفة نود أن نتخلص منها جميعا، ألا وهي كارثة الأذى أو الإيذاء باللسان. يدخل تحت هذا الأذى أنواع كثيرة من المن في الأعطيات، تقول أنا صنعت كذا، أنا فعلت كذا. الله عز وجل يحذر الذين آمنوا، ويقول سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) (البقرة:264). .....
هذا نوع من الإيذاء، أن تؤذي مشاعر الناس. كثير من الأزواج، إلا من رحمه الله، كل يوم تقريباً، في لسانه دائماً إذا رأى من زوجته أمراً معيناً، يريد أن يؤذيها يقول: أنا سوف أتزوج عليك، أنا سوف... يا أخ الإسلام! أنت لا تريد ولا تنوي؛ فلا داعي لإدخال هذه المشاعر على زوجتك فتخاف منك وتتوجس منك خيفة. الإنسان الذي يريد أن يصنع شيئاً لا يريد أن يعمل حرباً إعلامية حتى يقوم بما يريد. نحن هنا لا نتكلم عن مسألة التعدد هل هي سليمة أو غير سليمة. هذا أمر واضح في كتاب الله عز وجل، لكن نقول أن لا داعي لإيذاء مشاعر الناس، وليكن نصب عين الواحد منا الحكمة المشهورة: "إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك".
سبق معنا الكلام عن الغيبة والنميمة، وهي نوع الأذى، قال تعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً)(الأحزاب:58) .ثم من باب الإيذاء أيضاً أن تشتم وتسب الناس، هذه كلها معانيٍ من معاني الأذى، فالإنسان يجب أن يتقي الله فالمؤمن لا يؤذي أبداً.ومن باب مراعاة الإسلام لمشاعر الآخرين. نهينا إذا جلس ثلاثة أن يتناجى اثنان دون الآخر، فإن ذلك يؤذي المؤمن، والله عز وجل يكره أذى المؤمن. هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ففي الحديث: " إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس من أجل أن يحزنه " (1). ومن عظمة الإسلام وخلقه في المنع من الإيذاء لله عز وجل ورسوله والمؤمنين، ما جاء في حديث السائب بن خلاد، رضي الله عنه، أن رجلاً أم قوماً فبصق في القبلة ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين فرغ: "لا يصلي لكم" ، فأراد بعد ذلك أن يصلي لهم، فمنعوه وأخبروه بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:" نعم "، وحسبت أنه قال:" إنك آذيت الله ورسوله" (2)، انظر إلى هذه الدرجة!!

descriptionرد: قبل ان ياخذك لسانك الى المهالك

more_horiz
شكرا لكما
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى