تعلمون اخواني ما مدى مساهمة الجانب المعنوي في الحسم في الحروب و المعارك.
ريما يمتلك طرف في المعركة كل ما يحتاج من العتاد و الأسلحة لدك خصمه و انزال أقصى الضرر به...
لكن ، أقسم بالله أن ابتسامة المهزوم تفقد المنتصر لذة النصر...
ماذا يكون احساس المسؤولين الاسرائيليين و هم ينظرون الى اعداد من الناس يرجعون الى بيوتهم في القطاع في غمرة القصف المتواصل؟؟؟
ان هذا المشهد كان علامة لليهود على أن المهمة ستكون صعبة جدا مع وجود مثل هؤلاء الناس عند الخصم
ان بعض الصواريخ التي غالبا ما توقع اضرارا ليست بالبالغة، تدفع اليهود الى ترك حلمهم القديم " اسرائيل" باتجاه دول أكثر أمنا...
في حين تدفع صواريخ العدو أهل غزة المغتربين، الى الرجوع الى غزة المنكوبة (ماديا)، و العامرة بفرص الشهادة و الجهاد .


أقسم بالله ان هذا نصر...
و قد تعلمنا من كتاب الله أن الدعم المعنوي " و ما جعله الله الا بشرى لكم، و لتطمئن قلوبكم" يقلب موازين المعركة....
لذلك :
أهل غزة من مجاهدين و سكان، يحتاجون الى التثبيث و الطمأنة،
و ما داموا ثابتين مطمئنين، متيقنين من عون الله و من عدالة قضيتهم ، فإن المعركة ستعسر على العدو أمام قوم هده حالهم.
و المهم اخواني أخواتي في هذا الجانب المعنوي:
أننا نستطيع المشاركة في المعركة.
و الهدف : محاربة العدو الاسرائيلي من خلال رفع معنويات المجاهدين و السكان في غزة و إحباط كل محاولات كسر الروح المعنوية العالية لأهل غزة.
الوسيلة : اتصالات متواصلة من الجزائر الى فلسطين، و دعوة المسلمين من الجزائر و خارجها للقيام بنفس الأمر.
الرسائل الموجهة خلال الاتصالات :
1 أهل الجزائر معكم يتابعون أخباركم بشكل متواصل.
2 أنتم مفضلون علينا بالجهاد و الشهادة و نحن نغبطكم على ذلك و نتمنى لو كنا معكم
3 أنتم قوم مصابرون مرابطون و الله ناصركم
4 أنتم لا تدافعون عن غزة فقط ، و لكنكم تدافعون نيابة عن الأمة، و عن خيار المقاومة في العالم الاسلامي
5 لو كان النبي صلى الله عليه و سلم حيا لكان راضيا عنكم
6 نذكركم بثناء النبي على المجاهدين في بيت المقدس و أكنافه
7 الله معكم بملائكته و جنوده التي لا يعلمها الا هو و نحن نحس بذلك
8 الشعب عندنا يغلي ، و يساهم بما يستطيع ، و نحن ندعو لكم على الدوام
9 الدنيا فانية و النفوس زائلة و الدار الاخرة هي الحيوان، و موت في سيبل الله مطلب بات اليوم عزيزا
10 لا ننسى الدعاء لهم خلال الاتصال و في نهايته.
طريقة الاتصال:
- للاتصال بالهاتف اطلب كود فلسطين (00970) + كود غزة ( 8 )+ * اطلب سبعة أرقام بشكل عشوائي علي أن تبدأ بثلاثة أرقام من الأرقام الآتية ( 213 -214-215-253-205 – 206 – 282 – 283 – 284 – 286 (+ احرص علي أن تتصل ولو لدقيقة واحدة وتخيل لو أن كل مسلم أدخل السرور علي أسرة فلسطينية ودعم صموده.
- لإرسال رسالة آس آم آس يصير كود فلسطين (00972) والبقية كما في السابق.
مثال :
هذا نموذج رقم من الأرقام :